أسلحة الموجات الالكترومغناطيسية منخفضة التردد /Remote Mind Control Technology (RMCT)

واحده من الأسلحة الأشد فتكا سلاحًا يقتل ضحاياه من البشر في صمت رهيب، أو يصيبهم بالسرطان، أو يشلهم أو يصيبهم بالجنون بكل هدوء؛ حيث يتم استئصال كل من يشكل تهديدًا للسلطة بشكل صامت وبطريقة مجهولة لا يدركها حتى ضحايا هذه الاسلحه !!هذه الاسلحه تستخدم لأغتيالات وعمليات صعبة وشبه مستحيله حيث يسهل جدا العمل فيها .
تاريخ السلاح :.
ظهر هذا السلاح الصامت نتيجة للأبحاث المكثفة في مجال السيطرة العقلية على البشر، ويرجع تاريخ التقنيه إلى بحث قام به العلماء العاملون في مشروع “باندورا” الممول من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بقيادة الدكتور “روس آدي” Ross Adey “في أواخر الستينيات من القرن الماضي. واكتشف هذا الفريق العلمي أن الترددات شديدة الانخفاض التي يصل تذبذبها من 1-20  لها تأثيرات فعالة على المجال الحيوي للحيوانات والبشر. وكان هذا البحث مهمًا لوكالة المخابرات المركزية التي كانت تسعى للوصول للترددات التي تمكنها من السيطرة على عقول البشر عن بعد. واكتشف الباحثون في مشروع “باندورا” أن المنطقة ما بين 6-16 هيرتز  شديدة التأثير على المخ، وعلى الأجهزة العصبية والإفرازات الهرمونية الداخلية. وأدت هذه الأشعة لتعطيل الوظائف الحيوية الأساسية في القطط والقرود، ولم يكشف العلماء عن تفاصيل التأثيرات الصحية التي تلحقها بالبشر، والتي ظلت في طي الكتمان.
وكانت هناك مشكلة عملية لتطبيق هذه الموجات التي تحتاج لهوائيات كبيرة؛ ولهذا قام العلماء بتحميل موجات الميكروويف “إلف” على موجات حاملة أخرى مثل موجات “آر إف” RF وموجات “يو إتش إف” UHF، وكانت لها نفس التأثيرات النفسية والحيوية، بل أصبحت أكثر فاعلية في أساليب السيطرة العقلية من موجات “إلف” الصافية. وسُميت الموجات الممزوجة الجديدة بموجات “إلف” الزائفة أو الكاذبة pseudo-ELF .
وبظهور هذه الموجات الجديدة تم تطويرها إلى عدة أنظمة لتصنيع الأسلحة التي تقوم بالتأثير على العقل، وتغيير كيمياء الجسم، وتدمير الحمض النووي ولهذا فإنها تتسبب في ظهور السرطانات بكثرة لضحايا هذا النوع من السلاح.
وبحسب “ريفات” فإن الجهاز الجديد الذي تستعمله أجهزة الشرطة وخدمات الطوارئ في المملكة المتحدة يعمل بترددات تصل إلى 380-400 ميجاهيرتز ، وتنتج هذه الأجهزة معدلات “إلف” تصل إلى 17.6 هيرتز في الثانية؛ وهذا يعني أن هذه الموجات تعمل كمطرقة كهروكيميائية تضرب خلايا المخ والجهاز العصبي بطريقة منتظمة، وتعرقل العمليات الحيوية في الكائن الحي، وتشوش النشاطات الخلوية، وتؤدي إلى إطلاق كَمٍّ هائل من أيونات الكالسيوم في قشرة الدماغ والنظام العصبي؛ فتحدث اضطرابات هرمونية، وتغير سلوكيات الفرد، وتؤدي إلى نمو الأورام السرطانية.
وبحسب “ريفات”، فإن الترددات المؤثرة على البشر، والتي توصلت لها هذه البحوث هي كما يلي:
الأعراض المرضية التي يحدثها
(التردد (هيرتز
السرطان
4.5
انفعال أو غضب هوسي
6.66
ذعر و كآبة
11.3
أيرلندا الشمالية كانت البداية
أنفقت الحكومة البريطانية 2.5 مليون جنيه إسترليني لتطبيق هذا النظام الجديد، وتخضع هذه التقنية لسيطرة وكالة المخابرات المركزية. وأصبحت تقنية السيطرة العقلية الجماعية في بريطانيا حقيقة واقعة يتم استخدامها حاليا، وقد حاولت إحدى الصحف البريطانية الخوض في هذا الموضوع، ولكن التدخل الحكومي أدى لإيقاف نشر هذه التحقيقات الموسعة التي أجرتها هذه الصحيفة؛ بدعوى الحفاظ على الأسرار العسكرية الخاصة بالجيش البريطاني، والتي تشكل تهديدا على الأمن القومي!.
ولتفنيد هذا المشروع قام الطبيبان “دامين بورن” و”ماري آلين” بدراسة تأثير موجات الميكروويف التي تستعملها وحدات الجيش البريطاني في “بلفاست”، ووجدا أنها تتسبب في إحداث نسبة وفيات عالية بين الكاثوليك المستهدفين الذين تعرضوا لتأثير هذه الموجات نتيجة لإصابتهم بأمراض
وبحسب كتاب “ريفات” الجديد، فإن الجيش البريطاني يبني حاليا نسخة متطورة جدا وعالية التكلفة من نظام “هآرب

” HAARP

الأمريكي للسيطرة العقلية على البشر، والتحكم في المناخ، وتحطيم شبكات الاتصال في القاعدة العسكرية البريطانية في قبرص. ويمكن استخدام هذا النظام الجديد كسلاح من أسلحة الدمار الشامل، ويبلغ طول الهوائيات الجديدة العملاقة حوالي 200 متر، وتقوم محطة توليد كهرباء خاصة ذات قدرات عالية بتشغيلها لإطلاق ذبذبة راديوية بقدرة 8 – 16 ميجاهيرتز. ويمكن استخدام هذه المحطة البريطانية كرادار كوني، كما يمكن تحوير نبضات موجات “آر إف” وتحميلها بموجات “إلف” للسيطرة العقلية علي البشر، وإزعاج سكان البلدان المحيطة. وقد يؤدي الاستخدام المنظم لهذه الموجات ذات التأثير النفسي إلى هجرة السكان، وتحويل المدن إلى مناطق غير صالحة للسكن.
ويقال بأن هذه الاسلحه قد استهدفت العراق وسوريا وأفغانستان والمناطق المحيطة الأخرى، في محاولة لفرض السيطرة العقلية والسياسية على هذه البلدان وإخضاعها للهيمنة الغربية؛
The Siege _ فيلم الحصار
الفيلم من انتاج شركة تونتيث سنتشري فوكس وتمثيل دينزل واشنطن  وأنيت بنينغ وبرووس ولييس . وتقوم خلية سرية عربية إسلامية في هذا الفيلم بسلسلة من التفجيرات ضد المدنيين في شوارع مدينة نيويورك انتقاماً لاستهداف قائد تنظيمها من قبل الولايات المتحدة. وبعد استمرار التفجيرات وعجز الأجهزة الأمنية الأمريكية عن إلقاء القبض على الشبكة المسؤولة عنها، تعلن الأحكام العرفية في نيويورك، ويحتلها الجيش الأمريكي، ويوضع آلاف العرب-الأمريكيين في معسكرات اعتقال بدون تهمة أو ذنب سوى أصلهم العربي. وقد صور الفيلم في نيويورك أساساً في منطقتي بروكلين ومنهاتن، ومنهاتن بالطبع هي تلك المنطقة في نيوريورك التي كان يوجد فيها برجي التجارة العالميين. والغريب في الفيلم طبعاً أنه عرض في دور السينما في 6/11/1998، أي قبل أحداث 11 سبتمبر بثلاث سنوات تقريباً ،ويتضح في الفيلم انه تم استخدام التحكم عن بعد عن طريق زرع رقائق إلكترونيه في أجساد الجنود وذلك للسيطرة علئ وعيهم وأمرهم بارتكاب أبشع الجرائم ..
للمشاهده : http://youtu.be/5ANJUmP-UKk

 

%d bloggers like this: