BMC logoBuy me a coffee

“إذا أردت أن تتغير حقا، ستجد وسيلة. إذا لم ترد، ستبحث عن عذر”

أصدقائي أكلي اللحوم

أصدقائي أكلي اللحوم

مساء جميل بكم ومعكم أصدقائي متابعي مُدًوَنَةُ مِيزَان صديقي/ صديقتي

  • يعبّر احيانا بعض أصدقائنا آكلي اللحوم عن استيائهم لإستخدام النباتيين (و أنا أولهم) لكلمة “جثث” عند وصفهم للحوم و يشعرون بأنها غير لائقه مع ان كلمة جثث هي وصف علمي بحت يستخدمه العلماء و الأطباء النباتيين في وصفهم للحوم الحيوانات في أحد أقوالهم المتكررة: “لا يحتاج الإنسان لتناول جثث و أشلاء متعفنة ومتحللة” ..
    كلمة جثث هي علميه بحته و وصف طبيعي لحال البقرة الميتة و الغنم الميت و السمك الميت و الدجاج الميت ..
    والحقيقة هو ان علي ابن ابي طالب قد يكون اول من شبه بطن الانسان الي يأكل اللحوم بالمقبره فقال: “لا تجعلوا بطونكم مقابر الحيوانات” .. والمقابر اسمها مقابر بسبب الجثث ! ..
    فماذا يحدث في داخل جسم الانسان عندما يتناول جثث متحللة ومتعفنة؟
    .
    الكثير .. يحدث الكثير .. أحدهم هو رائحة الجسم (( من الداخل )) رائحة تخمر اللحوم و عفنها شيء لا يوصف تناول جثة كائن حي عضلات و أوردة و عروق و دم وأعضاء قلب دهون كلى مثانة حيوان تطلع منه فضلات أوساخ بول براز …..
    تأكل جثث يعني جسمك من الداخل سيكون رائحة جثث .. تاكل محاصيل النبات يعني جسمك من الداخل رائحة حديقة ..
     تذكر دائما أنت ما تأكل .. دائماً و ابداً .. انت ما

 

بكم سننجح و نتغير .بكم سأنجح وأتغير “

إذا أردت أن تتغير حقا، ستجد وسيلة. إذا لم ترد، ستبحث عن عذر”

شارك و استمتع



اترك رد